بشكل غير مسبوق ، وفي ظل الجائحة التى يعرفها بلادنا وكذا العالم باسره ، يعرف قطاع الدواجن بالمغرب خلال الايام الاخيرة ، انهيار صاروخي وغير مسبوق، بعد أن تهاوى سعر الكيلوغرام الواحد إلى أقل من 8 دراهم، وهو الأمر الذي دفع مهنيي القطاع إلى دق “ناقوس الخطر” ملوحين بـ “أزمة” مالية خانقة تنتظرهم في قادم الأيام، بفعل فقدان العديد منهم لرساميلهم، وتفاقم مهول لمديونيتهم لدى مزوديهم ومموليهم من مصانع أعلاف وبنوك.
في هذا السياق، كشف مصدر مطلع أن أسعار الدجاج تراجعت بشكل مهول خلال الأيام الأخيرة، لدرجة أن سعر الدجاج في أسواق الجملة بلغ أمس الأحد 7.5 دراهم للكيلوغرام، مشيرا أن هذا التراجع يعود بالأساس إلى وفرة العرض وقلة الطلب، سيما خلال شهر رمضان حيث يقل استهلاك الدجاج.
كما أن “الكساب” يتكبد يوميا خسائر فادحة جدا، بفعل تراجع أسعار الدجاج في الأسواق، الأمر الذي سيدخله في دوامة من المشاكل المالية، مرتبطة بمديونيته لمصانع الأعلاف والأبناك، قد تنتهي به في السجن، بسبب الديون المتراكمة في ذمته، وما زاد الطين بلة، هو الانخفاض الملحوظ في أسعار اللحوم الحمراء التي تراجعت نسبيا تزامنا مع انتشار فيروس كورونا بالمغرب.