 مع طول مدة الحجر الصحي هل يمكن أن نقول أن الإبداع زاد أم تقلص؟
• الابداع والفن عموما صالح لكل وقت وحين مرتبط بالإنسان اينما وجد وكيفما كانت الظروف وتغيرات الحياة.لكن مع هاده الظرفية التي نعيشها ويعيشها العالم بأسره بخصوص الحجر الصحي سأقول بان جل الانتاجات الفنية والإبداعية توقفت الى حين انتهاء هدا الفيروس انشاء الله اما الابداع فهو حي يحيا بحياة الانسان ويموت بموته

 هل فكرت وزارة الثقافة في الممثلين المسرحيين،وماهي الإجراءات المتخذة للتخفيف عنهم في هذه الظرفية ؟
• لحد الساعة لم نتوصل بأي شيء من وزارة الثقافة بخصوص تداعيات فيروس كورونا على القطاع الفني وعلى الممثلين بوجه الخصوص.مع العلم ان مجموعة من النقابات والهيئات الفنية راسلت الوزارة بخصوص هدا الموضوع لكن لا حياة لمن تنادي نتمنى ان تتخذ الوزارة الاجراءات الازمة لمساندة الفنان في هاده الوضعية الحرجة لأنه بدوره يندرج في اطار القطاع الغير مهيكل

 مع رفع الحجر هل سيكون من السهل أم من الصعب إعادة إحياء العمل المسرحي؟
• .كما اشرت سابقا الفن عموما يحيا مع الانسان ويفنى بفناء الانسان المسرح موجود وحي لا يمكن ان نتحدث عن احياء العمل او الفعل المسرحي مع رفع الحجر الصحي لأنه في الاصل حي يرزق .يمكن ان نقول ان الظرفية الراهنة التي نعيشها فرضت على مجموعة من المسرحين والأعمال المسرحية كباقي القطاعات التوقف الى حين رفع الحجر واستئناف الاشغال